شذرات حول تنظيم عمل الهيئات | صحيفة المقال @almaqal
شذرات حول تنظيم عمل الهيئات
  • الأربعاء, أبريل 20th, 2016
  • 977 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب / د. محمد الدوسي

مايكل كوك وحادثة المترو ..

في الثمانينات حدثت حالة اغتصاب في مترو الأنفاق في شيكاغو في ساعة الازدحام، و لم يهب أحد لنجدة المرأة و منع الأمر, هذه الحادثة كانت سببا لنقاش أخلاقي عن سلبية الحاضرين بهذه الواقعة وهذا ما هيّج قريحة مايكل كوك ودعاه لتأليف كتابه (الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر في الفكر الإسلامي) ورغم تحفظنا على الكثير مما جاء في الكتاب, إلا أنه بيّن أنه في الدين الإسلامي هناك نظرية أخلاقية متكاملة تحمل تأصيلا و شروحا و نماذج سلوكية، لمثل هذه المسؤولية الجماعية تجاه المجتمع.

الكاتب مايكل كوك استشرف معنى هذه الفريضة أكثر من الغوغاء من بني جلدتنا وديننا الذين آلمتهم ضربات هذا الجهاز الموجعة لحظائر خمورهم ومومساتهم, والغريب أن القرار جاء بعد مداهمة الهيئة للمذيع القضية وبجانبه بُطلي (الفوتكا) و(الريد) ولا أستبعد أن يكون حنق مالك القناة الذي دعاه لاستخدام نفوذه, والانتقام لمذيع (سكرجي) بأن صعّد الموضوع بعد أن فشل طوال سنوات أفلت ولا زال من النيل من هذه الشعيرة.

أعود المؤلف كوك فهو يرى أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شكل من أشكال إحياء المواطنة و الإيجابية و المدنية في الفرد، بحيث تجعله مسؤولاً عن مجتمعه و منتمياً له, وهذا ما يتجلّى فيما تفعله الهيئة ولكن مشكلتهم لدى فصيل (السرّة وتحت) أنه يقطع رزقهم, وعائق لتمرير أجنداتهم التي حملوها على أكتافهم من السفارات الأجنبية.

توجيــه رباني ..

قال تعالى  (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّه( فقد هداهم الله إلى هذه الأوصاف الثلاثة لتتحقق لهم تلك الخيرية المُشار إليها في الاية, بل إنه أمرهم بالقيام بذلك لتحصيل ذلك المقام الرفيع فقال ﴿وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾ ففي الآية الأولى وسمهم بالخيرية وفي الآية الثانية بالفلاح.

يقول الشيخ خالد السبت في كتابه (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) كانت منكرات بني اسرائيل على شكل ظواهر وجماعات وليست فرادا, فأضحى المنكر سمة بارزة من سمات تلك المجتمعات الإسرائيلية, ومع ما قوبلت به تلك المنكرات من الصمت وترك التناهي حلّ بهم اللعن والغضب.

ابن القيم يعزّي ..

حين مشاهدتي لما آل إليه التشويه الإعلامي المُمنهج على هيئة الأمر بالمعروف أستحضر كلام ابن القيم رحمه الله حين قال: (فأهل الإسلام في الناس غرباء, والمؤمنون في اهل الإسلام غرباء, وأهل العلم في المؤمنين غرباء, وأهل السنة الذين يميزونها من الأهواء والبدع غرباء, والداعون إليها الصابرون على أذى المخالفين, هم أشد هؤلاء غربة).

بين مطرقة العجلة وسندان واقع مرير ..

ما يدعوني إلى الإيمان بأن سحب الصلاحيات من خمسة الاف موظف هيئة طُبخ على عجل هو قراءة الواقع الذي نعيشه وبناء على معطيات وحوادث ونوازل متسارعة, الشباب مستهدف, الدين مستهدف, القيادة –حفظها الله- مستهدفة, المتربصون بهذا البلد أضعاف أضعاف ما كانوا في السابق وخصوصا بعد عاصفة الحزم المباركة, وفي خضم هذه الأحداث, يغرق تويتر بمعرفات وهمية لا شأن لها سوى إدراج الأباطيل, والإيغال بالنيل من هذا البلد وعلمائه وقيادته, والمخدرات تُهرب من البر والبحر, وكمية الضبطيات وصلت إلى أرقام فلكية يحار معها الحليم, وفي الوقت الذي نُمني النفس بزيادة العتاد والعدة لمواجهة هذا السيل الجارف من المتربصين يُصعق المجتمع بكفّ يد أعتى جهة وقفت في وجه المروجين والمبتزين والملاحدة ورعاع الليالي الحمراء, وهنا أختلف مع الفاضل محمد السعيدي حين يفتتح مقالة التنظيم بالثناء على حجم الدعم لهذه المؤسسة, وكيف يكون يطير طير وهو مهيض الجناح, إن كان المواطن ألفى بصلاحيات لا يحملها موظف الهيئة!

شعب متدين بالفطرة ..

ارتفعت أسعار الوقود, والسيول أهلكت الحرث والنسل, جشع التجار بلغ حد لا يُطاق, تعرفة المياه, وأسعار الكهرباء, ضعف مخرجات التعليم ومباني مستأجرة متهالكة, مستشفيات ترهن الموتى إلى حين الدفع, حجم إنفاق وأموال مهاجرة إلى الخارج في ظل تقشف غير مسبوق يعيشه المواطن وو.. كل هذا قبِله المواطن إلا أن يصل الامر إلى تحجيم دور الهيئة ونزع صلاحياتها فهذا ما اثار فصيل كبير من الناس وأثّر فيهم أكثر من الأمور السابقة مجتمعة, وهذا ما تبدّى من خلال الامتعاض الذي نطقت معه الأغلبية الصامتة, وكانوا بين منكر ومندهش وممتعض وآخر يسأل ربه السلامة من عواقب هذا القرار.

ليسوا ملائكة ولكن ..

جهاز الهيئة بموظفيه ليسوا بملائكة, وهم مثل غيرهم لهم زلّاتهم وشطحاتهم, ولكن لماذا هم دون غيرهم؟ في الوقت التي تجرف فيه السيول الممتلكات ما عرّى مشاريع تبيع الكذب والوهم, يسكت عنها قنوات وصحف الإفك وفجور الخصومة, بينما إذا تعلق الأمر بالهيئة, يسمع دوّيهم إعلام أحفاد كسرى وقيصر ! لماذا لا يُتعاطى مع كافة القضايا بنفس الوتيرة والحماس, كيف لي أن أحسن الظن والجميع يرى حجم هذه الحملة الاثمة الظالمة تجاه حراس الفضيلة, هل لأنها الفضيلة وليست (الترقيم) ومجالس يُحتسى فيها الخمر, وحفلات للمثليين, إعلام تولّى كبره وليدان, الوليد الأول مصاهرة جعلت منه شيء من لا شيء, لدرجة أن تبرأ منه الصهر والدين والملّة, والوليد الاخر صديق لرأس الماسونية العالمي (ميردوخ), هل يُنتظر استباقاً من راعي أرب ايدول انصاف الهيئة! أو من خصص قناة كاملة لمهاجمة الهيئة أن يعاملها بغير قسمة الضيز, مالكم كيف تحكمون ؟!

خلاصة الكلِم ..

أما وقد آل الامر إلى هذا التنظيم الجديد للهيئة فما أراها إلا فرصة للمغربين في هذا البلد الطاهر أن ينفثوا سمومهم كما لم ينفثوها من قبل, وفرصة للإرهابيين والتكفيريين ان يقنعوا العوام و(المُسطحة) بكفر بلادهم بنظامها وعلمائها ومجتمعها, ففي حين تستحدث بعض الدول الغير مسلمة القوانين لمحاربة الرذيلة, بل وعودتها إلى الاسلام وهذا مالا يظهره إعلامهم, نجد من يستبشر بتحجيم دور الهيئة, ويكفي من القلادة ما أحاط بالعنق فإن أردت معرفة مدى صحة أو خطا أو جور أي قرار فانظر من يصفق له ومن يمتعض منه, إذا كان الأمر يتعلق بشعيرة من شعائر الدين هل تأخذها من زنديق يجاهر العداء لهذا الدين صباح مساء مصفقاً لهذا القرار, أو من علّامة أفنى حياته بين محراب ومنبر وتعليم الناس يطلب بكل أدب إعادة النظر في هذا القرار, وقسّ على ذلك ردود الأفعال حول قرار تنظيم عمل الهيئة.

د. محمد الدوسي

للتواصل @mohdaldosi

مواضيع قد تعجبك


4 تعليق

  1. محمد ابن محمد

    ستثبت الأيام مدى صحة التغيير من عدمه وليس لنا سوى الإنتظار

  2. ماهر عبد العزيز

    اللهم إنّا نعوذ بك من التغريب واهله ونجعلك في نحورهم فإحفظنا منهم بما شئت وكيف شئت

  3. أم يحي

    بما ان الموضوع حصل وانتهى…. ادعو إلى التركيز على التعليم وتوعية الأبناء بشكل سليم لينشأ جيل صالح مراقب على نفسه

  4. samar77

    الله المستعان
    فعلا الوضع مخيف

أترك تعليق

الرأي

تحرير العالم من الأوروبيين

عبدالعليم شداد

  • 289
  • 0 تعليق
كلمة حق

محمد بن علي الشيخي

  • 354
  • 0 تعليق
“وأنا مَعَه …” فارتَعشت الرُّوح

بيان المقبل

  • 120
  • 0 تعليق
تأملات”هاوي قراءة” في بعض الآيات

محمود المختار الشنقيطي

  • 297
  • 0 تعليق
الهولوكوست إيذانٌ بالظلم وجوازٌ بالقتل

د. مصطفى يوسف اللداوي

  • 135
  • 0 تعليق
رسالة ودِين!

ناصر بن عثمان آل عثمان

  • 139
  • 0 تعليق
صفة الحجاب وفضله

محمد بن علي الشيخي

  • 380
  • 0 تعليق
الثقة بطبيعة الأرض والشعب

سري سمّور

  • 151
  • 0 تعليق
معوقات الدعوة المعاصرة

ناصر بن سعيد السيف

  • 131
  • 0 تعليق
أردوغان والانتخابات والاخوان

محمد أسعد بيوض التميمي

  • 671
  • 0 تعليق
السرير الأبيض

مريم نويفع الميموني

  • 743
  • 0 تعليق
بُكاء المثقفين!

ناصر بن عثمان آل عثمان

  • 133
  • 0 تعليق
الغرب المُتوحش

محمد أسعد بيوض التميمي

  • 451
  • 0 تعليق
المزيد +

قضايا عامة

Sorry, no posts matched your criteria.

المزيد من القضايا +

المواضيع الساخنة

Sorry, no posts matched your criteria.

المزيد من المواضيع +

المقالات الأكثر مشاهدة

استفتاء