جدار العزل، جدار الخوف! | صحيفة المقال @almaqal
إعلان
الموقع للبيع .. التواصل بالاتصال على الرقم 00966554943435
جدار العزل، جدار الخوف!
  • الأربعاء, أغسطس 10th, 2016
  • 657 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب / هدى طارق

وطننا؟ وطنهم؟ الأراضي المُحتلة؟ الضفّة؟ فلسطين؟ هل يوجد بلدٌ إختلف العالم على تسميته إلى هذا الحد؟ لا يمكن لكل كلام الدنيا أن يرقى إلى مستوى تقسيم البلدان بين شرقٍ وغرب وتشتيت جسدها الذي لم يهنأ لهُ بالٌ بإتحادٍ منذ عشرات السنين! ولم يكفي إسرائيل أنها قامت بتشتيت فلسطين وفصل أجزاء الوطن الأخضر بالقوّة، بل تابعت فصول حكايتها لتصنع دراما تراجيدية مُخزيّة أكثر وأكثر بأن بدأت في بناء الجدار الإسرائيلي العازل في الصفّة الغربيّة!

وبإعترافٍ صريح اللهجة، مليءٍ بالطُغيان، إعترفت إسرائيل بلا أيّ تردد أن هذا الجدار لهدف لمنع دخول سكان الضفة الغربية الفلسطينيين إلى الأراضي المحتلة أو المستوطنات الإسرائيلية القريبة، بينما تتابع تردّي الحال لأهالي المُدن القريبة، فهذه طفلةٌ فصل الجدار بين بيتها ومدرستُها، وهذا شيخٌ طاعِنٌ في السن يظهر على إحدى الشاشات باكِياً أرضهُ وزيتُونه الذي باعد بينهُ وبينهم جدارُ العار كمّا سمتهُ إحدى المُناديات بحقوق الإنسان، وهُو الفِعل كذلك.

ويستمر السؤال، هل بنت إسرائيل الجدار لتحمي الفلسطينيين من شرها، أم تحميهم منها؟ مثل العدو الذي يخشى ضحيته، ويجبره الخوف على إحاطة نفسه بجدارٍ ليكون بمعزلٍ عنها!!

بدأ بناء الجدار في 2002 في ظل انتفاضة الأقصى، ورغم مُعارضة السلطة الوطنية الفلسطينية والمنظمات الفلسطينية بناء “جدار الضم والتوسع العنصري”، إلاّ أنّ بناءهُ لم يتوقف ومخططاته قيد التعديل المستمر، وبناء على الخطة التي أعلنتها الحكومة الإسرائيلية في 30 إبريل (نيسان) 2006 فإن طول الجدار سيبلغ 703 كم عند نهاية البناء، وهذه الخطة تعتبر التعديل من ضمن سلسلة من التعديلات، حيث أنه ومقارنة بالخارطة السابقة كان طول مساره 670 كم والمعلنة بتاريخ 20 فبراير 2005 والتي كانت أساسا تعديلا على مسار سابق مقترح للجدار، وقد زاد من الطول المقترح بمقدار 48 كم بحيث أصبح طول الجدار المخطط 670 كم بعد أن كان 622 كم بحسب المقترح في 30 يونيو حزيران 2004.

أسمعُ كل هذا وأتذكرُ إقتباساً لمريدُ البرغوثي قال فيه: “لا نريد استرداد الماضي بل استرداد المستقبل ودفع الغد إلى بعد غده، مُستقبل فلسطين اُعيق بفعل فاعل، كأن إسرائيل تريد ان تجعل الجماعة الفلسطينية كلها ريفاً لمدينة إسرائيل، بل انها تخطط لرد المدن العربية كلها إلى ريف مؤبد للدولة العبرية!”
وهذه حقيقةٌ، فالجدار مبني بخليطٍ من العُنصريّة والطبقيّة الدفينة وإهانة الأخر الذي يتشارك معهم في أرضٍ هي في الأساس ملكٌ له.
وأمّا بالنسبة لرغبة إسرائيل في أن تُطوع الدول العربيّة كُلها لتجعلها مثل ريفٍ كبير مُهمل وراء الجدران، موجود فقط لخدمة مصالحها، فحدث ولا حرج، في حادثة الأسمنت الشهيرة التي وقعت في العام 2006 والتي ثبت فيها تورط بعض أفراد الحكومة الفلسطينية وحكومات عربية في توريد الأسمنت إلى الإسرائيليين لدعم بناء مشروع جدار العار.

بيعَ الأسمنت لهم بثمنٍ بخس وثُمِنّت فلسطين بثمن الدراهم الممنوحة، وبثمن الصمت، والضعف المُتنكر بعبارات السلام.. وليس الحُزن أن تُباع بلادً بأي ثمن، بل الحُزن أصلاً أن يكون لها ثمن، ولو تحدث الجدار لبكى بجانِب الضحايا الفلسطينيين المُتزايد يوماً بعد يوم، لكن هل كان البُكاء والتعاطف وحده يوماً كافياً؟

هدى طارق

مواضيع قد تعجبك


5 تعليق

  1. مصطفى شرقاوي

    مقال مميز يوضح بؤس الوضع الذي وصل له الواقع الفلسطيني امام الصمت الأممي الشنيع

  2. فلسطيني

    الجدار لا يطمح الا لتشتيت الفلسطينيين وتقسيمهم اكثر واكثر كأن اسرائيل لم تكتفي مما صنعت بهم أصلا

  3. نايف العبدلي

    وجدت هنا معلومات لأول مره اضع يداي عليها خاصة بما يتعلق بالتواريخ ومعارضة القانون لهذا الفعل البشع والغريب ان اسرائيل مستمرة!!!

  4. سامي أبو أحمد

    شكرا جزيلا لأن هناك من تذكر ان يكتب عن قضيتنا المبتورة التي بدأ ينساها العالم 🙁

  5. بالمختصر

    كلام البرغوثي في الصمييييم واقتباسة بصراحه يلخص الموضوع ويعفينا من الشرح

أترك تعليق

الرأي

السرير الأبيض

مريم نويفع الميموني

  • 369
  • 0 تعليق
بُكاء المثقفين!

ناصر بن عثمان آل عثمان

  • 101
  • 0 تعليق
الغرب المُتوحش

محمد أسعد بيوض التميمي

  • 219
  • 0 تعليق
مضارب بني عاصوف

رافع علي الشهري

  • 227
  • 0 تعليق
جريمةٌ عربيةٌ في القدس

د. مصطفى يوسف اللداوي

  • 114
  • 0 تعليق
التدرج في الدعوة إلى الله تعالى

ناصر بن سعيد السيف

  • 128
  • 0 تعليق
حيرة المشهد والمشاهدين

سري سمّور

  • 90
  • 0 تعليق
الوقت يا عرب!

ناصر بن عثمان آل عثمان

  • 69
  • 0 تعليق
زمن الخنفشار

رافع علي الشهري

  • 80
  • 1 تعليق
مهلاً .. مهلاً أيها المرجفون

محمد بن علي الشيخي

  • 213
  • 0 تعليق
المغرب… دبلوماسية عقلانية

د. سالم الكتبي

  • 113
  • 0 تعليق
المنافقون

ضيف الله بن عيد العطوي

  • 260
  • 0 تعليق
السكلانص واللحام.. وجهان لعملة واحدة

اياد العبادلة

  • 100
  • 0 تعليق
المزيد +

قضايا عامة

Sorry, no posts matched your criteria.

المزيد من القضايا +

المواضيع الساخنة

Sorry, no posts matched your criteria.

المزيد من المواضيع +

المقالات الأكثر مشاهدة

استفتاء