وجهة نظر: لماذا حصار السعودية بدلاً من إيران؟ | صحيفة المقال @almaqal
إعلان
الموقع للبيع .. التواصل بالاتصال على الرقم 00966554943435
وجهة نظر: لماذا حصار السعودية بدلاً من إيران؟
  • الثلاثاء, سبتمبر 20th, 2016
  • 517 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب / مجلة العصر

بقلم: مصطفى الأنصاري / كاتب مغربي

يبدو أن أحداً لا يرغب دولة عربية مستقلة –لو بعض الشيء- في قراراتها واقتصادها وتحركاتها، تحاول أن تقول “لا”، لبعض المؤامرات، في محيطها الإقليمي، وانتمائها العربي والإسلامي، خصوصاً إن كان الطرف الآخر على الضفة، جهة غربية، أو أحد وكلائها.

هذا الشعور، غدا واحداً من المسلمات لدى كثير من السعوديين، والعرب والمسلمين، فيما يفسره كل طرف وفقا لإيديولوجيته الخاصة، ضمن فرضيات كلها قابلة للنقاش، إلا أن الذي غدا مؤكداً هو أن مؤامرة كبرى، ضد السعودية، بغض النظر عن أسبابها ومآربها. ولم يعد الحديث عنها تكهناً أو حتى استشرافاً للمستقبل، بل انتقلت من الفكرة إلى “التطبيق”، أما أن تنجح أو تفشل، فتلك مسألة أخرى.

المؤشرات كثيرة، في تسليم العراق كلية إلى إيران، وتعاون الأميركيين مع طوائف الحشد الشعبي، وبدر، ورجال الحرس الثوري ونحوها، وممارسة أبشع أنواع التمييز والاضطهاد ضد القبائل العربية السنية، الممتدة بين دول الإقليم كافة.

وفي اليمن ليس سراً منذ حين أن الأميركيين، شكلوا غطاء للتمرد الحوثي، ويستميتون في “شرعنته”، ويضعون مرة اثر أخرى خطوطاً حمراء لتقدم المعارك، نحو “صنعاء”، وأكثر ما هنالك وضوحاً، التسريب المتعمد لما قالت “بي بي سي” إنه أفكار وزير الخارجية الأميركي لإنهاء الأزمة اليمنية، وهي التي تضمنت تشكيل حكومة لا تمثل فيها قوى الشرعية سوى الثلث، فيما قسمت الثلثان الباقيان بين الحوثيين وحزب صالح. وكأن الحرب لم تقم، ولم يكن فيها معتدٍ، ولا مخالفاً لقرارات الأمم المتحدة.

وسائل الإعلام الغربية نفسها وعلى رأسها “بي بي سي” المعروفة برصانتها وحياديتها، منذ الأزمة اليمنية، لم تتناول حادثة واحدة من دون غمز السعودية، وتهوين جرائم الحوثيين، ما استطاعت. ومثلها بعض الوكالات الأجنبية، بل الأمم المتحدة نفسها، في تقريرها حول انتهاك حقوق أطفال اليمن، دانت التحالف العربي، باستهداف الأطفال، في وقت يجند فيه الحوثيون الأطفال جهرة. فيما بعد قيل إن طرفاً حوثياً ضلل مستشارة المنظمة!

آخر المطاف كان قانون “جاستا” في أميركا، الذي يراد به مزيداً من الضغط على السعودية، حتى وإن كان قانوناً عاما، إلا أن الجميع يقر أن السعودية، هي المستهدف به.

يأتي ذلك في وقت رفعت فيه أميركا العقوبات عن إيران، المنافس الأيديولوجي، والخصم السياسي للعرب والسعودية، وأبرمت اتفاقاً معها، من دون وضع أي قيود على سلوكها في المنطقة، وتحرشاتها بالعرب، حلفاء أميركا التقليديين، ما أعطى طهران ما يشبه الضوء الأخضر لفعل ما تشاء، حتى وإن كان حرق قنصلية السعودية، وتهديد أمن الحج.

* السياسة والأيديولوجيا:

ولم يكن الجانب السياسي هو الوحيد، إذ بات استهداف السعودية ومدرستها نهجاً عالمياً، الشركاء فيه غربيون وروس وعرب ومسلمون، مثلما برهن مؤتمر الشيشان، حيث بدأ تدشين المعركة الفكرية والعقائدية، بموازاة السياسية.

ما ذنب السعودية حتى تحاك ضدها كل تلك المؤامرات؟ إنها رفضت أن تسلم المنطقة العربية هدية إلى إيران، وتركها تعبث في لبنان والعراق وسورية واليمن كيف تشاء، وترى أن الأمن القومي العربي، كل لا يتجزأ، خصوصاً إن كان يستهدف حدودها، أو أمتها السنية الكبرى، فدعمت الثورة السورية بإصرار واليمن بحزم، واستعادت وجودها في العراق، وتعمل على قص أجنحة إيران في دول إفريقيا السمراء، بالتعاون مع حلفائها الإستراتيجيين في دول المغرب العربي وغرب إفريقيا.

لماذا يدعم الغرب إيران، ويسارع في تحريرها من كل قيود الحصار التي فرضها عليها منذ هيمنة نظام الخميني؟ الجواب ذكره الرئيس الأميركي، وهو الأكثر صراحة بين قادة الغرب، في حواره مع مجلة “ذي أتلنتيك” في أبريل الماضي، فهو يرى الإيرانيين، النسخة الأقل عداء للغربيين، والأكثر إستراتيجية وتنظيماً، رغم الراديكالية والشعارات الاستهلاكية، مثل “الموت لأميركا”، وأن على جيرانهم أن يتقاسموا معهم النفوذ في الإقليم والمنطقة!

بوضوح أكثر، يريد تحسين فرصهم، عبر وسائل عدة. بينها تحريرهم من القيود، مثل العقوبات، وغض الطرف عن أخطائهم السياسية والدولية، طالما أنها تأتي في سياق المشروع الكبير، فتنظيماتهم الإرهابية مثل بدر وحزب الله والحشد الشعبي وكتائب العباس والزهراء في سورية، ليست هدفاً للقوات الأميركية، مثل تنظيم القاعدة أو داعش والنصرة، ناهيك عن حليفهم بشار، الذي قتل وشرد من شعبه ما لم يشهد له التاريخ الحديث نظيراً منذ الحرب العالمية الثانية.

في سبيل هذا النهج، يتقاطع الغرب مع عدوه الروسي التقليدي، طالما يعزز ذلك فرص إيران وحلفاءها، وينال من فرص الطرف الآخر. إلى غير ذلك من أساليب الدعم، التي هيأت الرأي العام الغربي لتقبل إيران شيئاً فشيئاً، دولة تستعيد صورتها الطبيعية، في وقت تزداد هي تشبثاً بنهجها المليشياتي في العالم العربي، وقتلاً على الهوية.

ولأن هذا النهج غدا سُنة غربية، ينظر عدد من المحللين إلى وجاهة اتهام الأميركيين وبعض الغربيين بدور لهم في المحاولة الانقلابية في تركيا، أخيراً. لأنه إذا ما استثنينا المغرب والسعودية، فإنه لا أحد يقف عائقاً أمام الهيمنة الإيرانية على المنطقة سوى تركيا، مدفوعة بمصالحها القومية، ونظيرتها الأممية، بوصفها المناوئ التقليدي لإيران الصفوية، تاريخياً.

وإلى هنا يلتقي الروس والأميركيون والغربيون عند التمكين لإيران، ليس دائماً حباً فيها، ولكن بوصفها العدو الإسلامي الأخف ضرراً في نظرهم. يقولون إنها لديها إرهابيين، لكن لم يقاتلوا الروس في الشيشان، ولا الأميركيين في نيويورك، أو الأوروبيين في مدريد وباريس ولندن.

* التقاطع بين ظريف وأوباما:

وكي يحصلوا على الغنيمة بأقل المتاعب، أشركوا معهم بعض العرب المنافسين، أو الذين يريدون نفي الإرهاب عن الإسلام بالبراءة من سنية السلفية، فأقيم مؤتمر الشيشان، ليرمز إلى أن الحلفاء ليسوا ضد السنة، بقدر ما هم ضد شريحة دخيلة عليهم، هي “السلفية – الوهابية”، تقليدية كانت أو جهادية، باعتبارها تنشر تفسيراً للإسلام لا يقبل التعايش مع غير المسلمين، بشكل عام، حسب قولهم.

وبدا ذلك واضحاً أكثر في تعقيب وزير الخارجية الإيراني ظريف على ملاسنة مفتي السعودية مع مرشد إيران، إذ قال “بالفعل، ليس هناك من تشابهٍ بين إسلام الإيرانيين ومعظم المسلمين وبين التطرف المتعصب الذي يبشر به كبير شيوخ الوهابية وقادة الإرهاب السعودي” حسب زعمه.

لكنَ الغربيين والروس وبعض العرب والإيرانيين، يعرفون أن طهران تكذب، فمشكلتها تتجاوز الجانب العقدي والديني إلى السياسي، فعلاقاتها بالمغرب لم تتأزم، مما أدى إلى طرد سفيرها، أو مع تركيا، وكذا مصر ونيجيريا في وقت لاحق، بسبب السلفية، وإنما بسبب الاختلاف على الخيارات السياسية، ودعمها التشيع السياسي، لتمزيق النسيج الاجتماعي السني.

* حتمية المواجهة:

ما العمل نحو هذا التآمر العالمي ضد السعودية والأمة السنية لتشتيت صفوفها؟ يصعب التهوين من هذه المعركة. لأنها تجاوزت مرحلة التخطيط إلى التنفيذ، ولكن نجاحها ليس قدراً إلهياً، حتى تستسلم له السعودية، أو السنة في العالم أجمع.

إيران نفسها، وهي التي تملك إمكانات اقتصادية وقومية وأيدولوجية أقل، استطاعت عبر أساليب عدة، مقاومة الضغوط الغربية عقوداً، خاضت فيها حروباً، ودخلت تحالفات واصطفافات، تمكنت عبرها من الصمود، حتى غدت اليوم صديقة الغرب، الذي كانت عدوه اللدود بالأمس، وكان قاب قوسين من إرسال الطائرات لضرب مواقع حيوية فيها، ذات يوم.

إمكانات السعودية بحلفائها، وأمتها السنية الضاربة الجذور، أقوى بمراحل، مهما حاول الإيرانيون والغربيون إضعاف تلك القوة، خصوصاً في رمزيتها الدينية عبر التشكيك في سنيتها ولمزها بـ”الوهابية” تارة، والتقليل من أهليتها لقيادة الركن الجامع للمسلمين كافة “الحج”، وما يتلو ذلك من الحرمين الشريفين، والمواقع المقدسة.

التوجه الجديد الذي يريد إعادة تأهيل إيران وشيطنة السعودية وفصلها عن أمتها، يعترض عليه الكثيرون، حتى من أميركا نفسها. مثلما يشير الكاتب الأميركي سايمون هندرسون، في سياق حديثه عن مخاطر التوجه الأميركي الجديد، إذ قال: “من دون قيام رد كبير من قبل الولايات المتحدة، من المرجح أن تميل المملكة العربية السعودية إلى النظر في مسار عمل أكثر استقلالية وربما أكثر خطورة”، في التعامل مع الاستفزازات الإيرانية.

غير أن هذا لا يعني سهولة المعركة، إذ تحتاج جهداً خارقاً، خصوصاً وأن المؤامرة تستهدف كل المقومات، الدينية والاقتصادية والسياسية والإستراتيجية، فبعد إنهاء مراحل إقرار قانون “جاستا” بوسع أي قاض أميركي، الحجز على ثروة السعودية المستثمرة هنالك، مثلما لا تملَ التقارير الغربية من تكرار دعوة سياسييها إلى الفطام من سكرة النفط الخليجي، لافتة إلى بدائل في سوق نفطية، غدت متخمة.

لكن ما يميز هذا النوع من المعارك، أن الشعوب المنتصرة فيها تخرج أقوى وأكثر ثقة بالنفس.

الوسوم:, ,

مواضيع قد تعجبك


أترك تعليق

الرأي

دفعنا الثمن مرتين

سوسن الشاعر

  • 747
  • 0 تعليق
هل استوت على الجودي؟

د. عبدالله الغيلاني

  • 697
  • 0 تعليق
خدعوك بقولهم : إرهابي

خالد الخلف

  • 655
  • 0 تعليق
تركيا وثالوث الموت: انقلاب واغتيال وحرب 1/2

مولاي علي الأمغاري

  • 787
  • 0 تعليق
ماذا بقي من ..كرامة العرب؟

سارا خلف المحمد

  • 827
  • 1 تعليق
الاعلام الليبرالي العربي

د. مالك الأحمد

  • 961
  • 0 تعليق
نحن والعالم والأحداث

د. عوض بن محمد القرني

  • 814
  • 0 تعليق
الهجوم على العقل بين نصح الشيخ صالح الحصين…

د. عبدالله بن صالح الحصين

  • 689
  • 0 تعليق
بل السلفيون أحبّتنا وتاج رؤوسنا!!

ريم سعيد آل عاطف

  • 800
  • 1 تعليق
المتباكون على “بيريز”

محمد بن إبراهيم فايع

  • 686
  • 1 تعليق
التراث المأفون..!

محمد بن علي الشيخي

  • 604
  • 2 تعليق
هل استفاد التغريبيون من الدواعش حقاً؟

رافع علي الشهري

  • 502
  • 4 تعليق
هذا عالمنا العربي

ضيف الله عيد العطوي

  • 514
  • 4 تعليق
جدار العزل، جدار الخوف!

هدى طارق

  • 497
  • 5 تعليق
ملاحقة السفهاء

د. عبدالله سافر الغامدي

  • 498
  • 1 تعليق
انهيار النظام الأخلاقي في الغرب

باتريك جيه بوكانن

  • 552
  • 2 تعليق
القوة المُهدَرَة – درس من الانقلاب التركي

د. محمد عبدالله السلومي

  • 477
  • 3 تعليق
المزيد +

قضايا عامة

Sorry, no posts matched your criteria.

المزيد من القضايا +

المواضيع الساخنة

Sorry, no posts matched your criteria.

المزيد من المواضيع +

المقالات الأكثر مشاهدة

استفتاء