الاندبندنت:الضربات الجوية كانت تعبيرا عن الرفض أكثر من كونها محاولة لتدمير آلة الأسد العسكرية | صحيفة المقال @almaqal
إعلان
الموقع للبيع .. التواصل بالاتصال على الرقم 00966554943435
الاندبندنت:الضربات الجوية كانت تعبيرا عن الرفض أكثر من كونها محاولة لتدمير آلة الأسد العسكرية
  • الأحد, أبريل 15th, 2018
  • 19 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب / BBC

نضرت صحيفة الإندبندنت مقالا للكاتب الصحفي المختص في الشؤون العسكرية، باتريك كوبيرن، بعنوان: “الضربات الجوية كانت تعبيرا عن الرفض أكثر من كونها محاولة لتدمير آلة الأسد العسكرية”

يستهل كوبيرن مقاله بالمثل الشعبي الصيني “الضوضاء على السلم، لكن لا أحد يدخل من الباب” ويعد هذا المثل تعبيرا عن الضربات التي شنها التحالف الغربي أمس على سوريا والتي تلت تغريدات أفزعتنا من وقوع حرب تنهي العالم بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي هدد بضربات على سوريا والمسؤولين الروس الذين تعهدوا بالرد.

ويوضح كوبيرن أن التغريدات كانت أكبر بكثير من حجم رد الفعل الروسي الذي بدا هادئا وغير مندفع كما كانت التصريحات السابقة والتي هددت بالرد على مصادر النيران وقد يكون بينها قطع عسكرية امريكية.

ويعتبر كوبيرن أن دونالد ترامب كان واقعا تحت ضغط من الصقور والمسؤولين العسكريين في إدارته لذلك اتخذ أكثر الخيارات سلامة وانتقى أهداف بعيدة عن المواقع الروسية، مشيرا إلى أنه لا يوجد خيار جيد فالأسد قد حصل على كل شيء إلا الانتصار في الحرب الأهلية والخيار المتاح هو إضعافه عبر الضربات العسكرية طويلة الأمد وحتى لو تم ذلك فلن يصب إلا في مصلحة تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة.

ويقول كوبيرن “إن نزع سلاح الأسد الكيماوي لن يخل بميزان القوى العسكرية بينه وبين معارضيه فمخزونه من السلاح الكيماوي ليس سوى جزء صغير من ترسانته العسكرية”.

ويشير كوبيرن إلى أن الميزان العسكري في سوريا قد تغير بالفعل الأسبوع الماضي ولسبب لم يلحظه كثيرون بسبب الجلبة الإعلامية لاستخدام السلاح الكيماوي في دوما وهو الأمر الذي جذب تغطية وسائل الإعلام مشيرا إلى أن جيش الإسلام قد سلم الغوطة لنظام الأسد بالفعل في الثامن من الشهر الجاري وتم نقل المقاتلين وأسرهم إلى المناطق التي تسيطر عليها تركيا في الشمال.

ويعتبر كوبيرن أن هذا هو أكبر انتصار للأسد خلال الحرب وربما تفوق أهميته أهمية سيطرة قوات الأسد على مدينة حلب خلال فترة نهاية عام 2016.

مواضيع قد تعجبك


أترك تعليق

الرأي

المنافقون

ضيف الله بن عيد العطوي

  • 16
  • 0 تعليق
السكلانص واللحام.. وجهان لعملة واحدة

اياد العبادلة

  • 16
  • 0 تعليق
مسؤولية الشعوب (3)

محمد بن الشيبة الشهري

  • 87
  • 0 تعليق
نصف مشهد من ثورة يناير !!

أمير شفيق حسانين

  • 138
  • 0 تعليق
ترامب يوزعُ الشتائمَ ويعممُ الإهاناتِ

د. مصطفى يوسف اللداوي

  • 126
  • 0 تعليق
دفعنا الثمن مرتين

سوسن الشاعر

  • 870
  • 0 تعليق
هل استوت على الجودي؟

د. عبدالله الغيلاني

  • 848
  • 0 تعليق
خدعوك بقولهم : إرهابي

خالد الخلف

  • 784
  • 0 تعليق
تركيا وثالوث الموت: انقلاب واغتيال وحرب 1/2

مولاي علي الأمغاري

  • 938
  • 0 تعليق
ماذا بقي من ..كرامة العرب؟

سارا خلف المحمد

  • 977
  • 1 تعليق
الاعلام الليبرالي العربي

د. مالك الأحمد

  • 1166
  • 0 تعليق
نحن والعالم والأحداث

د. عوض بن محمد القرني

  • 953
  • 0 تعليق
الهجوم على العقل بين نصح الشيخ صالح الحصين…

د. عبدالله بن صالح الحصين

  • 789
  • 0 تعليق
بل السلفيون أحبّتنا وتاج رؤوسنا!!

ريم سعيد آل عاطف

  • 924
  • 1 تعليق
المتباكون على “بيريز”

محمد بن إبراهيم فايع

  • 817
  • 1 تعليق
التراث المأفون..!

محمد بن علي الشيخي

  • 738
  • 2 تعليق
هل استفاد التغريبيون من الدواعش حقاً؟

رافع علي الشهري

  • 608
  • 4 تعليق
المزيد +

قضايا عامة

Sorry, no posts matched your criteria.

المزيد من القضايا +

المواضيع الساخنة

Sorry, no posts matched your criteria.

المزيد من المواضيع +

المقالات الأكثر مشاهدة

استفتاء