من هو القيادي العراقي المدرج بقائمة أميركا للإرهاب؟ | صحيفة المقال @almaqal
إعلان
الموقع للبيع .. التواصل بالاتصال على الرقم 00966554943435
من هو القيادي العراقي المدرج بقائمة أميركا للإرهاب؟
  • الأربعاء, مايو 16th, 2018
  • 47 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب / العربية نت

بعد وفاة رئيس حزب المؤتمر الوطني العراقي، أحمد الجلبي، تحولت رئاسة الحزب إلى شخص يكتنفه الغموض لدى الشارع السياسي والمجتمعي، لكن سرعان ما انتشر اسمه على لسان الشباب بعد إقامته عدداً من نشاطات رياضية في بغداد وتأسيسه لمؤسسة “اراس حبيب لتنمية الشباب”.

اراس حبيب كريم الفيلي، رئيس حزب المؤتمر الوطني ومدير مصرف بلاد الإسلامي، الذي حصل على تسلسل رقم 4 ضمن قائمة “النصر” برئاسة حيدر العبادي في الانتخابات البرلمانية التي جرت السبت الماضي، درج اسمه ومصرفه ضمن قائمة الإرهاب لدى وزارة الخزانة الأميركية يوم أمس التي فرضت فيها عقوبات على مؤسسات مالية وأفراد في إيران والعراق ولبنان، في إطار إعادة فرض العقوبات على إيران إثر انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع طهران، بتهمة مساعدته فيلق القدس الإيراني باستخدام مصرفه لتحويل الأموال إلى حزب الله في لبنان. هذه التهمة التي أوقدت البحث في سجل التاريخي لاراس كشفت الكثير مما كان يخفيه أمام الجمهور العراقي.

وفي حديث مع المحلل السياسي فراس الجناحي حول هذا الموضوع، قال لـ”العربية.نت”: اراس الفيلي الذي عمل بعد عام 2003 مديراً للاستخبارات العسكرية في بغداد ثم وكيلاً لوزارة الداخلية، كان والده حبيب كريم ثالث سكرتير للحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود بارزاني خلال تسعينيات القرن الماضي”.

وأوضح الجناحي: “مع انتقال حبيب الفيلي إلى إيران، استطاع اراس أن يكون علاقات جيدة بالاطلاعات الإيرانية وتدرَج إلى أن أصبح من المقربين من قاسم سليماني، الذي مكنه باستخدام المصرف لنقل الأموال الخاصة بفيلق القدس وحزب الله اللبناني”.

من جانبه نفى اراس حبيب كريم، في بيان، التهم المنسوبة إليه ووصفها بافتراءات سبقت إعلان نتائج الانتخابات التشريعية، بعد أن اتضح حصوله على مقعد برلماني مستحق، وفق قوله.

وأكد حبيب امتلاكه الأدلة القاطعة التي تدحض ما وصفها بالافتراءات التي استهدفت شخصه ومصرف البلاد الإسلامي، مشيراً إلى أنه سيقدم البراهين القطعية كافة للمصرف المركزي العراقي، الجهة الرقابية الوحيدة التي يخضع له مصرفه.

وأضاف أنه سيتابع هذه الاتهامات بكل الطرق القانونية المتاحة في العراق وفي الولايات المتحدة الأميركية حتى جلاء الحقيقة، على حد تعبيره.

مواضيع قد تعجبك


أترك تعليق

الرأي

حيرة المشهد والمشاهدين

سري سمّور

  • 59
  • 0 تعليق
الوقت يا عرب!

ناصر بن عثمان آل عثمان

  • 43
  • 0 تعليق
زمن الخنفشار

رافع علي الشهري

  • 54
  • 1 تعليق
مهلاً .. مهلاً أيها المرجفون

محمد بن علي الشيخي

  • 82
  • 0 تعليق
المغرب… دبلوماسية عقلانية

د. سالم الكتبي

  • 89
  • 0 تعليق
المنافقون

ضيف الله بن عيد العطوي

  • 136
  • 0 تعليق
السكلانص واللحام.. وجهان لعملة واحدة

اياد العبادلة

  • 73
  • 0 تعليق
مسؤولية الشعوب (3)

محمد بن الشيبة الشهري

  • 136
  • 0 تعليق
نصف مشهد من ثورة يناير !!

أمير شفيق حسانين

  • 172
  • 0 تعليق
ترامب يوزعُ الشتائمَ ويعممُ الإهاناتِ

د. مصطفى يوسف اللداوي

  • 153
  • 0 تعليق
دفعنا الثمن مرتين

سوسن الشاعر

  • 936
  • 0 تعليق
هل استوت على الجودي؟

د. عبدالله الغيلاني

  • 890
  • 0 تعليق
خدعوك بقولهم : إرهابي

خالد الخلف

  • 855
  • 0 تعليق
تركيا وثالوث الموت: انقلاب واغتيال وحرب 1/2

مولاي علي الأمغاري

  • 974
  • 0 تعليق
ماذا بقي من ..كرامة العرب؟

سارا خلف المحمد

  • 1026
  • 1 تعليق
المزيد +

قضايا عامة

Sorry, no posts matched your criteria.

المزيد من القضايا +

المواضيع الساخنة

Sorry, no posts matched your criteria.

المزيد من المواضيع +

المقالات الأكثر مشاهدة

استفتاء