المقاومة بـ” الناطوري كارتا” وأخواتها | صحيفة المقال @almaqal
المقاومة بـ” الناطوري كارتا” وأخواتها
  • الجمعة, يونيو 1st, 2018
  • 150 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب / سيد أمين

من نوافل القول أن وراء الجرأة الامريكية في الاصرار على إعلان نقل سفارتها للقدس منتصف هذا الشهر تواطؤ عربي، يدعم في السر وتوقف حتى عن أن يشجب في العلن، ومما لا شك فيه أن العدو الاستراتيجي الكبير والوحيد لكل الشعب العربي هو الكيان الصهيوني وهو من يتحمل بسيل مؤامراته علينا كشعب عربي جل رزايانا بدءا من تنصيبه طغاة وعملاء له حكاما علينا، انتهاء برعاية هؤلاء العملاء للفساد رسميا في مؤسساتنا مما جعل الانحطاط الاخلاقي والسلوكي والانحدار الفكري والمعرفي منهج حياة متكامل اتسمت به حياتنا.

 ولقد تم ذلك عبر استخدام طرق عدة، ففي مصر مثلا كانت اتفاقية كامب ديفيد هى في الواقع اتفاقية سيطرة صهيونية على كل مصر،  وهو ما تم عبر ما يسميه الباحث القومي محمد سيف الدولة “الكتالوج الأمريكي الذي يحكم مصر” والذي نتج عنه أن صارت سيناء بأكملها رهينة  لإسرائيل وتم بسببها تدمير القطاع العام عنوة لمنعه من تمويل المجهود الحربي للجيش في أي حرب لاحقة والاستعاضة عن الأموال التي كان يوفرها بالمعونة الامريكية، مع خلق مناخ عام اقتصادي مؤاتٍ  للفاسدين والعملاء عبر المعونة التجارية التي قدمتها أمريكا آنداك أيضا ومنحتها لأشخاص بعينهم هى من اختارتهم لتكون لهم نواة لبدء السيطرة الكاملة على الاقتصاد المصري وبالطبع تضخمت حصيلة تلك الاموال جراء عمليات تسقيع الأراضي وكافة عمليات الفساد.      

ثم يأتي بعد ذلك صناعة مناخ سياسي مؤاتٍ لإسرائيل عبر صناعة أحزاب سياسية – تفتقر للشعبية بالطبع- تؤمن بإسرائيل وتضع الصراع معها في غير اهتماماتها السياسية أساسا وذلك بقصد الإيحاء بأن اسرائيل صارت واقعا لابد من التعامل معه والانفتاح عليه.

ثم تأتي بعد ذلك مرحلة عزل مصر عن أمتها العربية عبر تعميق دعوات الدولة الأمة ومصر الفرعونية، وفي تقديري أن تلك المرحلة فشلت فعليا ولفظها الشعب المصري فتم الاستعاضة عنها بدعوات الشعّوبية وتقديس حدود سايكس بيكو.

ناطوري كارتا

إسرائيل لا تعدم الوسيلة التي تزيد فيها من تعاسة شعوبنا وتعمق بها تخلف بلداننا وانقسامنا الجغرافي والمذهبي والطبقي ومع ذلك هناك إصرار عجيب لدى نظم الحكم العربية على الوقوف منها موقف المدافع ، بل وممارستها الضغط على المقاومة من أجل الاستسلام لهذا الواقع المخزي، تارة بوصمها بالإرهاب وأخري بحصارها بل والتواطؤ مع العدو للقضاء عليها ، رغم أننا نحن الضحايا لا أحد غيرنا ، وكان يجب علينا أن نرد عليها المؤامرات بالمؤامرات والصاع بالصاع أيضا ، لأن المنطق يقول أن من يبادر بالهجوم قد تزداد فرصه في كسب المعركة بأقل الخسائر.

وهناك أساليب سلمية كثيرة للمقاومة منها مثلا وجوب دعم واحتضان حركات مناهضة للصهيونية مثل “ناطوري كارتا” وهي الحركة اليهودية الحقة التي تأسست عام 1935ترفض الصهيونية بكل أشكالها وتعارض وجود دولة إسرائيل وتؤمن بحق إقامة دولة فلسطين على كامل أراضيها العربية، ويتواجد أعضاؤها في العديد من دول العالم أهمها القدس ولندن ونيويورك، وتعاني اضطهادا كبيرا في كل المدن التي يوجدون فيها من قبل النظم الداعمة لإسرائيل.

وقد تنبهت دول عربية وإسلامية قليلة وشخصيات عامة إلى أهمية استخدام تلك الورقة لدعم المقاومة العربية في فلسطين فراح الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات يقوم بتعيين أحد المنتمين لتك الحركة ويدعى” موشيه هيرش” وزيرًا للشؤون اليهودية، فيما التقى المفكر الاسلامي الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في 2008 ثلاثة حاخامات من هذه المنظمة، كما حضر وفد من تلك الحركة مؤتمرًا نظمته إيران حول الهولوكوست.

وزار وفد من تلك الحركة نقابة الصحفيين المصريين بالقاهرة عام 2010 لكن الاحتفاء بهم ظل غير رسمي سواء أكان الأمر على مستوى النقابة أو على مستوى الدولة وقد يفهم ذلك ربما بأنه إرضاء للكيان الصهيوني.

منظمات أخرى

ولم تكن حركة الناطوري كارتا وحدها كحركة يهودية ترفض الكيان الصهيوني ولكن هناك العديد من تلك الحركات ومنها حركة “JVP” أو “صوت يهودي للسلام” وهي حركة يهودية تعمل على فضح عنصرية إسرائيل أمام العالم وتدعو لفرض حصار عليها، وشاركت الحركة في أسطول الحرية لكسر حصار غزة 2011.

وهناك أيضا جمعية”زوخروت” اليهودية الهادفة لتعميق الوعي لدى اليهود في إسرائيل بالأزمة الفلسطينية، والجرائم التي ترتكبها إسرائيل بالشعب الفلسطيني وتدعو اليهود لاحترام حقوق الإنسان.

وأصدرت الحركة خارطة بأسماء المدن والبلدات الفلسطينية التي تم إزالتها من قبل الكيان الصهيوني داعية الى عودة الحق الفلسطيني.

وكذلك هناك الطائفة الحريدية التي تأسست عام 1921 وهي تعبر عن يهود متدينين يعارضون النزعة الصهيونية ويدعون للعودة لليهودية الصحيحة المتدينة كما يرونها، وترفض كل قيم العلمانية وترفض الكلام باللغة العبرية بوصفها لغة صهيونية وترفض دولة اسرائيل ودولة فلسطين معا، وتحفل تلك الحركة بزخم كبير في الوسط اليهودي وتضم من هم أشبه بالتيار السلفي لدى المسلمين.

وأيضا هناك حركات علمانية تقترب من الحق العربي منها مثلا حركة “ترابط” وهي حركة ترفض النزعة الاستعمارية لإسرائيل وتدعو لتقارب إنساني بين إسرائيل والدول العربية وترفض المستوطنات وتهويد الأراضي العربية، وتدعو للتعايش العربي الاسرائيلي المشترك.

وكذلك حركة “فوضويون” وهى حركة تأسست للتعبير عن رفض الجدار العازل الإسرائيلي وهى ضد حصار غزة والبلدات الفلسطينية ولها مظاهرات شبه أسبوعية رفضا للحصار وتظهر فيها جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني.

مواضيع قد تعجبك


أترك تعليق

الرأي

تحرير العالم من الأوروبيين

عبدالعليم شداد

  • 335
  • 0 تعليق
كلمة حق

محمد بن علي الشيخي

  • 412
  • 0 تعليق
“وأنا مَعَه …” فارتَعشت الرُّوح

بيان المقبل

  • 122
  • 0 تعليق
تأملات”هاوي قراءة” في بعض الآيات

محمود المختار الشنقيطي

  • 302
  • 0 تعليق
الهولوكوست إيذانٌ بالظلم وجوازٌ بالقتل

د. مصطفى يوسف اللداوي

  • 136
  • 0 تعليق
رسالة ودِين!

ناصر بن عثمان آل عثمان

  • 142
  • 0 تعليق
صفة الحجاب وفضله

محمد بن علي الشيخي

  • 382
  • 0 تعليق
الثقة بطبيعة الأرض والشعب

سري سمّور

  • 154
  • 0 تعليق
معوقات الدعوة المعاصرة

ناصر بن سعيد السيف

  • 135
  • 0 تعليق
أردوغان والانتخابات والاخوان

محمد أسعد بيوض التميمي

  • 723
  • 0 تعليق
السرير الأبيض

مريم نويفع الميموني

  • 745
  • 0 تعليق
بُكاء المثقفين!

ناصر بن عثمان آل عثمان

  • 134
  • 0 تعليق
الغرب المُتوحش

محمد أسعد بيوض التميمي

  • 456
  • 0 تعليق
المزيد +

قضايا عامة

Sorry, no posts matched your criteria.

المزيد من القضايا +

المواضيع الساخنة

Sorry, no posts matched your criteria.

المزيد من المواضيع +

المقالات الأكثر مشاهدة

استفتاء