النرجسية البناءة !! | صحيفة المقال @almaqal
النرجسية البناءة !!
  • الإثنين, يونيو 30th, 2014
  • 1038 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب / سلطان علي الشهري

يعتقد البعض بأن النرجسية حالة من الكبر والغطرسة، ويمكن وصف كل متعال بأنه نرجسي وهذا على إطلاقه غير صحيح، فالنرجسية أوسع من هذا المفهومة المنقوص، وتُعرّف النرجسية بأنها اضطراب في الشخصية له صفات كثيرة إذا اجتمع بعضها في شخص ما يمكن حينئذ إطلاق مسمى النرجسية عليه، وأحياناً تجتمع كل الصفات لدى الشخص النرجسي.

بالإضافة إلى التعال على الناس هو يميل إلى التركيز على الذات في العلاقات الشخصية والإطراءات المتكررة دون حاجة، ودائماً يقارن نفسه مع الآخرين لصالح ذاته، ولديه فرط حساسية في الإهانات المتخيلة، ولا يستطيع إبداء التعاطف مع الآخرين، ولديه مشكلة في الحفاظ على العلاقات الطبيعية، ويبدي الحسد لكن قرين وبالتالي يلجأ إلى رمي الناجحين والمميزين بالحظوظ المصاحبة واستخدام الواسطات، ويستخدم الآخرين لقضاء حاجاته بوصولية صرفه، ولا يبدي ندماً على الأخطاء ولا الامتنان لمن أحسن إليه، وصفات أخرى كثيرة.

بات من الطبيعي وجود النرجسية في مجتمعنا الإسلامي فنحن في آخر الزمان، والعوامل المسببة لاضطرابات الشخصية مثل النرجسية والسادية والانطوائية وغيرها متوفرة، ومنها ضعف الوازع الديني وهو من أهم الأسباب، وكذلك عدم التربية على القيم المجتمعية ما يعزز الشعور أو الحاجة إلى الفردانية، وتمكن الماديات وحضور أصحابها في الإعلام وفي العلاقات الأسرية والاجتماعية، وسطوة الشهرة والمال بحيث أصبحتا ميزانا قيميا، كذلك عقدة النقص التي لا يتمكن صاحبها من التكيّف معها ومع استمراريتها تتكون ردود أفعال منها النرجسية لمحاولة تغطية هذا النقص بالكمال الوهمي وتعظيم الإنجازات مقابل التنقص من الآخرين وتحجيم إبداعاتهم ونجاحاتهم بكل وسيلة ممكنة وفي كل مناسبة.

ويذكر بعض الأطباء النفسيين وجود علاقة عند بعض النرجسيين وبين الطفولة المشوهة والتعرض لصدمات نفسية يتولد منها هذا الشعور بالعُجب ووجوب انتقاص الآخر واستغلاله.

النرجسيون طبقة وصولية مستنفعة من العلاقات الشخصية، وفي مواقف معينة يضطر النرجسي للخنوع بغية التمكن. وانتشارهم في المجتمع واضح ويمكن تمييزهم بعد عدة معاملات مباشرة، ونحن نتعرض لهم كثيراً في مجال العمل وأثناء قضاء المصالح لدى الجهات الخدمية لأنها بيئة مشجعة على بروز الشخصية النرجسية، كما أنهم موجودون بين الصحبة وفي المحيط الأسري وفي العائلة الكبيرة والعشيرة، أيضاً يمكن ملاحظتهم ولكن بصعوبة في المجتمعات الافتراضية ووسائل التواصل الاجتماعي مثل تويتر والفيسبوك وغيرها.

الغريب في الأمر، بعد كل تلك الوشوم الدنيئة للشخصية النرجسية تجد بحوثا ونظريات غربية عكف أصحابها على دراسة النرجسية لدى القائد والمدير والمسؤول بشكل تفصيلي وخلصوا إلى أن بعض الشخصيات النرجسية قيادية ناجحة، خصوصاً في الأنظمة العسكرية والمشابهة لها، وأسهبوا في ذكر “النرجسية البناءة”، وعن حاجة بعض الجماعات التي تفتقر للقائد المناسب إلى التعويض بالقائد النرجسي.

وعند النظر لهذه الدراسات على أنها علمية موثوقة نتيجة لدراسات بحثية، إلا أن نسبة الخطأ موجودة وقد يقوم أحدهم بدارسة مماثلة على شرائح أخرى وفي ظروف أكثر صفاءً وبمصداقية أعلى فتختلف النتائج لتنفي وجود النرجسية البناءة.

الدليل القطعي الثابت هو ما جاء في كلام المولى عز وجل، بين الآيات وعبر أحاديث المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم من قصص الأنبياء والصالحين، حول تواضعهم وحسن قيادتهم، بل وفي مدرسة الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ نجد أقوى الأدلة على تواضعه ورحمته بأمته ولن تجد أعظم منه قائداً وقد شهد بذلك بعض مؤرخي وفلاسفة وعلماء الغرب قبل المسلمين.        

نكزة:

من الطبيعي أنك لا تود أن تكون نرجسياً وتكره الفكرة لذاتها أو حتى ورودها في منام عابر .. لكن الحقيقة تقول بأن كل إنسان لديه نرجسية بنسب متفاوتة، تزداد في فترات وتقل في أخرى تبعاً لخنوعك للشيطان وللنفس الأمارة بالسوء، لأن النرجسية مبدؤها العُجب وهو من مداخل الشيطان.

والله أعلم

https://twitter.com/SultanShehri

مواضيع قد تعجبك


أترك تعليق

الرأي

تحرير العالم من الأوروبيين

عبدالعليم شداد

  • 335
  • 0 تعليق
كلمة حق

محمد بن علي الشيخي

  • 412
  • 0 تعليق
“وأنا مَعَه …” فارتَعشت الرُّوح

بيان المقبل

  • 122
  • 0 تعليق
تأملات”هاوي قراءة” في بعض الآيات

محمود المختار الشنقيطي

  • 302
  • 0 تعليق
الهولوكوست إيذانٌ بالظلم وجوازٌ بالقتل

د. مصطفى يوسف اللداوي

  • 136
  • 0 تعليق
رسالة ودِين!

ناصر بن عثمان آل عثمان

  • 142
  • 0 تعليق
صفة الحجاب وفضله

محمد بن علي الشيخي

  • 382
  • 0 تعليق
الثقة بطبيعة الأرض والشعب

سري سمّور

  • 154
  • 0 تعليق
معوقات الدعوة المعاصرة

ناصر بن سعيد السيف

  • 135
  • 0 تعليق
أردوغان والانتخابات والاخوان

محمد أسعد بيوض التميمي

  • 724
  • 0 تعليق
السرير الأبيض

مريم نويفع الميموني

  • 746
  • 0 تعليق
بُكاء المثقفين!

ناصر بن عثمان آل عثمان

  • 135
  • 0 تعليق
الغرب المُتوحش

محمد أسعد بيوض التميمي

  • 457
  • 0 تعليق
المزيد +

قضايا عامة

Sorry, no posts matched your criteria.

المزيد من القضايا +

المواضيع الساخنة

Sorry, no posts matched your criteria.

المزيد من المواضيع +

المقالات الأكثر مشاهدة

استفتاء