براءة من الخوارج والمتصهينين | صحيفة المقال @almaqal
براءة من الخوارج والمتصهينين
  • الثلاثاء, يوليو 29th, 2014
  • 817 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب / سلطان علي الشهري

ليس لدي شك في أن خوارج العراق والشام صنيعة إسرائيل ومن وراءها أمريكا الداعم اللوجستي، والأيام كفيلة بإثبات هذا الفرض أو تخطئته، فالمجاهد الحقيقي يرفع راية الجهاد لنشر الإسلام ولنصرة المسلمين، أما خوارج هذا العصر فقد وجهوا رجالهم وسهامهم لقتل السنة المجاهدين في حين سلم منهم النصيرية السفاحون واليهود الغاصبون!!.

تتابعت سيناريوهات عديدة منذ أزمة الشام حتى هذه اللحظة، ولم نجد من يدافع عن السنة المضطهدين في سوريا سوى السعودية وبعض الدول الشريفة ودعاء المسلمين، بينما تتطاير الخطابات الإعلامية (الفارغة) من كل حدب وصوب للدفاع عن السوريين، حتى أن كثرتها سببت عكس المرجو منها وهو اقناع العالم بأن أصحاب هذه الخطابات والاجتماعات يهمهم حل الأزمة السورية، ولكن الحقيقة باتت واضحة فدعم المجاهدين في سوريا يقوي المسلمين ويضعف النظام السوري وحزب الله وهذا يسبب تهديد مباشرا وغير مباشر لإسرائيل على المدى القصير والبعيد.

وبينما تحاول بعض الدول العربية والإسلامية دعم المقاومة المشروعة نجد في الطرف الأخر دول تدعم النظام السوري سرا وعلانية بحجج واهية منها أن الثورات العربية سوف تمتد إليهم، أيضاً لايخفى على أحد الدعم الروسي والصيني للنظام السوري ودعما منقطع النظير من إيران.

وفي غياب الوعي العربي تقام الاجتماعات الحقيقية في تل أبيب وأمريكا وغيرهما، لتقييم الموقف الحقيقي بعيدا عن العواطف ومن ثم تُرسم الخطط الاستراتيجية الكفيلة بتغير مسار الأحداث ليصب في مصلحة إسرائيل أمنياً واستراتيجياً وأيضاً لتغطية الأزمات الاقتصادية الأمريكية بخلق الفوضى الشرق أوسطية وذلك باختلاق العداوات “الإعلامية” مع إيران وحزب الله في لبنان بينما في الخفاء يوجد مصالح مشتركة في المنطقة، من بينها الإبقاء على النظام السوري ليظل شوكة في خاصرة دول الخليج والشرق الأوسط، وبزرع خلايا وتنظيمات جديدة وتزيينها بالصفة الإسلامية والجهادية.

وفي هذه المرحلة تدعم إسرائيل ومن معها المتشددين لتضاف إلى قائمة المحن الشرق أوسطية فتنة طائفية جديدة عن طريق تنشيط الفئة الإسلامية المتطرفة في موقع الحدث المناسب لإسرائيل وأمريكا، فكما دعمت القاعدة في أفغانستان ثم دمرتها بعد انتهاء مهامها وتسليم الحكم لكرزاي، فهاهي تدعم تواجد الخلايا التكفيرية التفجيرية في اليمن وتكتفي بالفرجة، وتغض الطرف عن الحوثيين.

أما الأهم في المرحلة الحالية الحرجة هو دعمهم للخوارج في العراق والشام بالسكوت عن تواجدهم حتى أصبح لهم وجود ودولة وعلم وأبار نفط ودخل وصحيفة رسمية ..الخ، والسؤال لماذا لم ترسل أمريكا وحلفائها الغربيين قوة عسكرية تتصدى للدواعش كما فعلت في أفغانستان والعراق عندما أرادت تطبيق خارطة طريق جديدة بداية بإزالة الحكم السني في العراق وتسليمه لحليفتهم إيران، زاعمين آنذاك وجود أسلحة كيميائية ونووية لدى «صدام».

وفي خضم هذه الأحداث الحالكة والفتن المدلهمات قامت إسرائيل باختلاق ذريعة لشن حرب على غزة، وهذا من خططها المكشوفة عند شعورها بالحاجة لتشتيت انتباه العالم الإسلامي والمجتمع الدولي لتغطية تبعات قيام دولة الخوارج الدولة الإسلامية في العراق والشام وإعلان خليفة المسلمين بزعمهم، وبذلك تكتمل عناصر المؤامرة الجديدة وتنضج الفتنة ليقع فيها شباب المسلمين المغرر بهم ويستمر مسلسل التفجيرات واستهداف الآمنين، بينما تنعم إسرائيل بالقوة والأمان بعد أن ضمنت استمرار المارد (المسلم) في سباته العميق وكذلك تستفيد أمريكا من بيع السلاح واستمرار ولاء الحلفاء الشرقيين.

انشغل المسلمون في بداية شهر رمضان وقُبيله بأخبار داعش ثم توجهت الأنظار إلى الحرب الاسرائيلية على غزة، وبذلك نجحت الخطة واستطاعت التخفيف على الدواعش وكذلك تشغيل آلة القتل مجدداً لتزيد من أعداد الشهداء الفلسطينيين بمباركة من أمريكا وأقطاب المجتمع الدولي وعلى رأسهم العميل بانكي مون، ومما زاد الطين بلة سكوت بعض الدول العربية والإسلامية وتنديد غير فاعل من البقية!!.

والله أعلم

https://twitter.com/SultanShehri

مواضيع قد تعجبك


أترك تعليق

الرأي

تحرير العالم من الأوروبيين

عبدالعليم شداد

  • 335
  • 0 تعليق
كلمة حق

محمد بن علي الشيخي

  • 412
  • 0 تعليق
“وأنا مَعَه …” فارتَعشت الرُّوح

بيان المقبل

  • 122
  • 0 تعليق
تأملات”هاوي قراءة” في بعض الآيات

محمود المختار الشنقيطي

  • 302
  • 0 تعليق
الهولوكوست إيذانٌ بالظلم وجوازٌ بالقتل

د. مصطفى يوسف اللداوي

  • 136
  • 0 تعليق
رسالة ودِين!

ناصر بن عثمان آل عثمان

  • 142
  • 0 تعليق
صفة الحجاب وفضله

محمد بن علي الشيخي

  • 382
  • 0 تعليق
الثقة بطبيعة الأرض والشعب

سري سمّور

  • 154
  • 0 تعليق
معوقات الدعوة المعاصرة

ناصر بن سعيد السيف

  • 135
  • 0 تعليق
أردوغان والانتخابات والاخوان

محمد أسعد بيوض التميمي

  • 723
  • 0 تعليق
السرير الأبيض

مريم نويفع الميموني

  • 745
  • 0 تعليق
بُكاء المثقفين!

ناصر بن عثمان آل عثمان

  • 135
  • 0 تعليق
الغرب المُتوحش

محمد أسعد بيوض التميمي

  • 456
  • 0 تعليق
المزيد +

قضايا عامة

Sorry, no posts matched your criteria.

المزيد من القضايا +

المواضيع الساخنة

Sorry, no posts matched your criteria.

المزيد من المواضيع +

المقالات الأكثر مشاهدة

استفتاء